الطب البديل - عبدالرزاق العمري
الجمعة 20 يوليو 2018

الطب البديل - عبدالرزاق العمري

جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الطب الإسلامي
مفهوم الطب الإسلامي
مفهوم الطب الإسلامي
10-27-2011 12:28
تنبع العلوم كلها من فلسفة معينة لأمة بعينها ، و لهذا نجد شهادة الدكتوراة في أي فرع من فروع العلوم تعنون بدكتوراة في الفلسفة والطب P.H.D ، فمن هذه العلوم الطب اليوناني ، وهناك الطب الصيني ، وهناك الطب الهندي ، وهناك الطب الشعبي. ومن هذا المنطلق هناك الطب الإسلامي ، لأنه ينطلق أساسا من مفاهيم إسلامية متعلقة بالمرض والصحة ، وبوسيلة العلاج وبمبدأ الأخوة الإنسانية عامة والإسلامية خاصة ، وإعانة المحتاج ، وإنقاذ المنكوب . كما أن علم الطب مثل بقية العلوم ينطلق من مفهوم فلسفي .

فالعلم الغربي الأوروبي ينطلق أساسا من معركة بين الإله أو كبير الآلهة زيوس الذي لا يريد للإنسان المعرفة ، كما تمثله قصة بروميثوس ( من أنصاف الآلهة المردة : التيتانيك ) سارق النار المقدسة . وهي نار المعرفة ، والتي أعطاها للإنسان ، فعاقبة كبير الآلهة زيوس بعذابات مختلفة آخرها أن وضعه في أعلى قمم جبال القوقاس ، وسلط عليه نسرا لينهش كبده كل يوم لأجيال وأجيال .

ونجد القصة ذاتها في سفر التكوين حيث يغضب الرب الإله من آدم لأنه أكل من شجرة المعرفة ، لأن الله تعالى قد قال له : " من جميع شجر الجنة تأكل أكلا . وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها لأنك يوم تأكل منها تموت موتا " . فلما أكل آدم وزوجته حواء من شجرة المعرفة ارتعب الرب – حسب زعمهم - ، وقال الرب هوذا الإنسان قد صار كواحد منا ، عارفا الخير والشر . والآن لعله يمد يده ويأخذ من شجرة الحياة ويأكل ويحيا إلى الأبد . فأخرجه الرب الإله من جنة عدن .. وأقام الرب شرقي جنة عدن الكروبيم ( ملائكة شدادا ) ولهيب سيف فتقلب لحراسة طريق شجرة الحياة .

وهكذا يمتد الصراع بين الإله الذي يريد الإنسان جاهلا .. الإنسان الذي يريد أن يعرف .

وفي القرون الوسطى تمثل هذا الصراع بين العلم والله في الصراع بين الكنيسة والعلماء ، حتى أحرقت الكنيسة كوبر نيكس وعاقبت جاليليو ومجموعة العلماء .. وانتهى الصراع إلى إبعاد الكنيسة عن مجال العلم . ولهذا لا تجد كتابا علميا أو طبيا يذكر الله تعالى وإنما تضاف العجائب إلى الطبيعة التي خلقت ، والطبيعة التي أبدعت .

والموقف في الإسلام عكس ذلك تماما . قال تعالى : " وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة " . وقال تعالى : " ولقد كرمنا بني آدم " وقال تعالى : " إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين * فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين " وقال تعالى : " وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ؟ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العزيز الحكيم . قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال : ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون " . وقال تعالى : " إنما يخشى الله من عباده العلماء " . والآيات والأحاديث في مدح العلم والعلماء والتعليم تملأ كتبا عدة . وقد صنف فيها أهل الإسلام مئات الكتب . " وفضل العالم على العابد كفضلي على أدنى رجل منكم "

والمرض في الإسلام هو نوع من الابتلاء مثل الابتلاء بالفقر والغنى والقوة والضعف . والأجر في ذلك لمن يصبر ويحتسب . وليس المرض عقوبة إلهية ، ولا نتيجة آلهة أو نجوم .. الخ . وطلب الدواء أمر مشروع حث عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقال : عباد الله تداووا . فتداوي هو وآل بيته وأزواجه وأصحابه الكرام .. وفتح باب التداوي ( ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء علمه من علمه ، وجهله من جهله ) . ولم يجعل باب التداوي قاصرا فقط على فعله وطلبه ، بل حث الجميع على طلب العلم ، وعلم الطب من فروض الكفاية ، إذا لم يكن في الأمة ما يكفي من الأطباء في فروع الطب جميعا أتمت الأمة بكاملها .

والطبيب رفيق يطلب الأجر من الله تعالى أولا قبل أن يأخذ أجره من المرضى أو من الدولة . وأساس الطب وأخلاقه الرحمة لكل ذي كبد رطبة نكيف بالإنسان . ثم كيف بالمسلم ، ومعظم أسباب المرضى ترجع اليوم إلى سلوك إنساني خاطئ سواء كان على مستوى الفرد أو المجتمع في القرية أو المدينة أو المجتمع الإنساني الكوني . فعلى المستوى الفردي تتجلى الأخطار في الغذاء والتدخين وشرب الخمور وتعاطي المخدرات والزنا واللواط وأعمال العنف ، وعدم الرياضة .. إلخ وعلى مستوى الجماعة يتجلى ذلك في الظلم الاجتماعي والإكثار من القهوة والسعي المادي لاكتناز الثروة وتلويث البيئة .. وينتقل هذا من مستوى القرية إلى المدينة إلى المستوى العالمي الكوني . والإسلام يقدم الحلول لهذه المشاكل المستعصية التي فشلت البشرية في حلها .. والطب الإسلامي هو أحد هذه الحلول في مجال الصحة والمرض وما يتبعهما من قضايا

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2133


خدمات المحتوى


تقييم
1.01/10 (14 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الطب البديل - عبدالرزاق العمري
الحقوق محفوظة لـ الطب البديل - موقع الطبيب : عبدالرزاق العمري